مالية ومحاسبية

نظام التكاليف على أساس الأنشطةABC

يقوم نظام التكاليف على أساس الأنشطة على فلسفة أن الأنشطة تستهلك الموارد ومن ثم فهي المسببة للتكلفة وليس المنتجات . وأن المنتجات هي التي تستهلك الأنشطة وبالتالي تنسب التكاليف المختلفة للمنشأة إلى أنشطة معينة ثم تحميل تكلفة هذه الأنشطة على المنتجات على قدر استهلاك كل منتج من هذه الأنشطة .

مزايا استخدام نظام التكاليف على أساس الأنشطة .

يفيد نظام التكاليف على أساس الأنشطة إدارة المنشأة في مجال التخطيط ، حيث أن التحليل حسب الأنشطة يمكن من دراسة كل نشاط تقوم به المنشأة بشكل مستقل ويؤدي إلى تصنيف الأنشطة إلى قسمين : أنشطة تضيف قيمة للمنتج وينبغي العمل على تطويرها وتحسينها ، أنشطة أخرى لا تضيف قيمة للمنتج وبالتالي ينبغي العمل على استبعاد أو تخفيض حجم هذه الأنشطة .

أنه يساعد على تقوية الرقابة على عناصر التكاليف حيث يتم تركيز الرقابة على محركات التكلفة وليس على المخرجات النهائية ( المنتج النهائي بعد إتمام إنتاجه ) ومن ناحية أخرى فإن وجود علاقة سببية بين التكلفة والنشاط يجعل قياس وتحليل الانحرافات في ظل نظام التكاليف على أساس الأنشطة ذو دلالة أكبر ونتائج أفضل .

يساعد نظام التكاليف على أساس الأنشطة في تخفيض التكلفة حيث أنه يساعد على التعرف على الطاقات غير المستغلة والممثلة في الأنشطة غير المنتجة والتي لا تضيف قيمة للمنتج النهائي .

يساعد نظام تكاليف الأنشطة بما يوفره من معلومات في اتخاذ قرارات تسعير رشيدة ، حيث أن التسعير يتأثر بتكلفة المنتج وبالتالي فالمنشأة التي تحدد تكاليف منتجاتها وخدماتها بدقة يسهل عليها تطبيق سياسات سعرية ملائمة وبالتالي تكون في وضع أفضل أمام منافسيها .

أن هذا الأسلوب ( النظام ) يحقق مستوى متميز من الدقة في تخصيص التكاليف الغير مباشرة من خلال تحديد مسببات الأنشطة الأساسية .

القياس الدقيق للتكلفة .

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى