سكنى سلامعام

الحوار الأسري

الحوار الأسري

كتيرا من المشكلات التي تواجه الأسرة والمجتمع، ترجع إلى غياب التواصل الفعال بين الوالدين خصوصا، وبين أفراد الأسرة عموما، في ظل متغيرات تتطلب من الجميع الاقتراب وليس الابتعاد.وغياب الحوار قد يكون سببا في نشوء أفكار منحرفة مفرطة في التطرف، كان من الممكن اجتنابها لو اتبعنا أساليب الحوار والتواصل الفعال بين أفراد الأسرة.

وغياب الحوارالأسري الهادف ينتج عنه مشكلات عدة :زيادة حالات الطلاق،العنف الأسري، التسرب من التعليم، الانحرافات الفكرية والسلوكية.

ونلمس جميعا هذه العبارات

  • من يخبر والدي بأنني كبرت؟.
  • لماذا لا يثق الأهل فيٍ؟.
  • قضية الحوار قد تسبب اختلاف في وجهات النظر، كيف أدرب الآخرين داخل الأسرة إلى الحوار.

وهذا يدفعنا إلى

  • دراسة واقع الحوار الأسري ومعوقاته.
  • الآثار المترتبة على الحوار الأسري.
  • آليات تفعيل الحوار الأسري.

ونرحب بمشاركتكم الفعالة وارائكم القيمة في هذا الموضوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى